خطوة واحدة من الأمير محمد بن سلمان تقود لاستحداث 1.6 مليون وظيفة جديدة في المملكة

خطوة واحدة من الأمير محمد بن سلمان تقود لاستحداث 1.6 مليون وظيفة جديدة في المملكة

 

خطوة واحدة نفذتها المملكة قادت إلى استحداث 1.6 مليون وظيفة جديدة،

لترسخ رؤيتها وتسير على خطتها إلى رؤية 2030، ليحمل برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية،

الذي دشنه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان يوم أمس الاثنين، المملكة وأبناءها إلى مستقبل أكثر رفاهية وقوة، نابع عن تخطيط ورؤية مستنيرة.

ويُعدّ برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية أحد أهم وأكبر البرامج الثلاثة عشر في

“رؤية المملكة 2030″،

من حيث التأثير الإيجابي المتوقّع له على الاقتصاد السعودي، إذ للمرة الأولى، في تاريخ المملكة، يُصمم برنامج تنموي واحد يهدف لإحداث التكامل بين القطاعات المستهدفة

وهي: الصناعة، والتعدين، والطاقة، والخدمات اللوجستية،

بما يمهّد لتطوير صناعات نوعية غير مسبوقة، ويُعزز زيادة الصادرات غير النفطية، ويُخفِّض الواردات، ويرفع إسهامات قطاعاته المستهدفة في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة،

ويعمل على جذب الاستثمارات الأجنبية.

قطاعات وفرص عمل مختلفة:

وتحمل هذه القطاعات أكثر من مليون فرصة عمل للمواطنين والمقيمين، لتكون خطوة هي الأكبر لتوفير فرص عمل مناسبة في قطاعات مختلفة،

خاصةً مع انخفاض معدل البطالة لإجمالي السعوديين في الفئة العمرية 15 سنة فأكثر إلى 12.8% للربع الثالث 2018م،

مقابل 12.9% في الربع السابق.

ويستهدف برنامج تطوير الصناعة الوطنية،

بحلول عام 2030م، زيادة إسهام قطاعاته الأربعة؛ الصناعة والتعدين والخدمات اللوجستية والطاقة،

في الناتج المحلي إلى 1.2 تريليون ريال، وتحفيز استثمارات بقيمة تفوق 1.7 تريليون ريال، ورفع حجم الصادرات غير النفطية إلى أكثر من تريليون ريال،

فضلًا عن تنمية سوق العمل.

وخلال حفل تدشين البرنامج، تم توقيع 37 اتفاقية ومذكرة تفاهم، والإعلان عن 29 اتفاقية ومذكرة تفاهم أخرى، ستوقع لاحقًا،

بين الجهات الحكومية المختلفة ومؤسسات القطاع الخاص،

وتبلغ القيمة الإجمالية لهذه الاتفاقيات ومذكرات التفاهم جميعها نحو 205 مليارات ريال،

وكان قد سبق الإعلان عن أكثر من 25 اتفاقية ومذكرة تفاهم تم توقيعها على هامش منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار 2018،

بقيمة إجمالية تبلغ نحو 210 مليارات،

منها 165 مليارًا في إطار برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية.

الجدير بالذكر أن أكثر من 30 جهة حكومية تعمل بشكل تكاملي، في إطار هذا البرنامج، لتنفيذ أكثر من 300 مبادرة، منها 130 مبادرة،

بقيمة إجمالية تبلغ 60 مليار ريال، كمرحلة أولى، تهدف إلى تحقيق إنجازاتٍ سريعة خلال عام 2019م الجاري.

وتتمحور هذه المبادرات حول تعديل الأنظمة واللوائح، وتحفيز القطاعات الصناعية التقليدية، فضلًا عن تحقيق نتائج سريعة وملموسة خلال 90 يومًا.

الشباب في عيون محمد بن سلمان:

ومنذ اليوم الأول لتوليه مهام عمله كولي للعهد أعلن الأمير محمد بن سلمان انحيازه الواضح للشباب ليس فقط في التصريحات والتوجيهات التي يصدرها للجهات المختلفة،

ولكن على أرض الواقع في المبادرات والجولات الميدانية التي يقوم بها.

ولأن المجتمع السعودي حوالي 70% منه في مرحلة الشباب كانت المشروعات والمبادرات التي يطلقها ولي العهد تستهدف الشباب بشكل خاص،

وليس أدل على ذلك من إطلاق مبادرة سند محمد بن سلمان للزواج والتي تهدف إلى دعم الشباب ومساعدتهم على تأسيس أسرة وتكوين حياة جديدة.